وداعا للماضي

 

بين جراح الماضى ، وبسمة

الحاضر ، تتفتح آمال المستقبل

لقد أخفى ( حسين ) بين ضلوعه

قلبًا جريحًا ، أراد البعض أن ينكأ

جراحه من جديد .. وأرادت

مديحة أن تضم الماضى والحاضر

والمستقبل معًا راحت سماح

تتأرجح بين واجبها ومشاعرها

فماذا ادَّخر القدر للجميع

 

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا

 

ga('create', 'UA-33191991-1', 'auto'); ga('send', 'pageview');