الأسيرة

 

كانت ( سماح ) أسيرة حبها لـ

أحمد .. و( أحمد ) كان يرى

فيها وسيلة للهروب من أحزانه

وجراح حبه .. فهل تجـد هى الأخرى

وسيلة للهروب مـن هـذا الأسر

أم تبقى مستسلمة

لعاطفة زائفة

 

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا

 

a('create', 'UA-33191991-1', 'auto'); ga('send', 'pageview');