حذار من الحب

 

لم تكن ( إيمـان ) فتـاة جميلة

بل كانت تنظر إلى نفسها على

أنها مثال للدمامة والقبح ، وجعلها

هذا تتحاشى الحب ، وحينما تخلت

عن حذرها منه .. كـان نصيبها صـدمة

زلزلت كيانها ، فقررت ألا تقع فى

الحب أبدًا ، حتى ظهر ( فتحى ) فى

حياتها فماذا تفعل ؟.. هل تحتفظ

بمبدئها ، وتبتعد عن الوقوع فى

الحب أو تتخلى عنه ، ويكون

نصيبها صدمة جديدة

 

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا

 

ga('create', 'UA-33191991-1', 'auto'); ga('send', 'pageview');