النطاق المسموم


فى هذه الرواية الممتعة نجد أنفسنا فى موقف غير معتاد .. ها نحن أولاء فى غرفة مغلقة نرمق العالم الخارجى من وراء زجاج النافذة . نرمقه وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة !.. ونعرف أننا الأفراد الوحيدون الباقون على قيـد الحيـاة مـن الجنس البشرى ، فيملؤنا شـعور هو مزيج من الرهبة والحزن ! والشغف والفضول .. وتمر الساعات المتوترة

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا