ما وراء العالم

 

وعاد ( أوبد ) إلى ( إينـزماوث ) وقال

لأهلها إنه يعرف طريقة مؤكدة لاجتلاب

الأسماك ، وإنهـاء هذا الخراب والمجاعة

لكنه بحاجة إلى بعض الشجعان كى

يعاونوه .. بالطبع فهم البحارة الذين كانوا

معـه على سفينته ( ملكة سومطرة ) ما

ينتويه وارتجفوا هلعًا وتقززًا ، بينما

تحمس الباقون .. « ومن يومهـا تغيـر

كل شىء ، ولم تعد ( إينـزماوث ) ذلك

المرفأ الباسم الزاخر بالذهب ، لأن ظلاً

مخيفًا قـد سقط فوقها .. ظلا لا يفارق

كوابيس كل من يعيش قربها

 

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا

 

'); ga('create', 'UA-33191991-1', 'auto'); ga('send', 'pageview');