دوريان جراي

 

هكذا كانت لدوريان جراي أمنية غالية

لقد تمنى أن يحتفظ بشبابه على حين

تشيخ صورته, و تحمل أوزاره و خطاياه

بدلا منه.. و كان له ما تمنى.. عندها أدرك

أنه يهاب الصورة و يخشاها كالشيطان ذاته

و كذا يقدم لنا ( أوسكار وايلد) هذه

الدراسة الشائقة عن جمال الصورة

و فساد الروح

 

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا

 

ga('create', 'UA-33191991-1', 'auto'); ga('send', 'pageview');