حالة مستحيلة

 

ضحكت ضحكة بريئة صافية .. ثم استعادت

الأوراق ، و قالت هامسة بمرح : ــ شششششششش

ابتسمت لتصرفها العجيب .. أرى أمامي إنسانة

أخرى تماما .. إنسانة مرحة .. فرحة .. بيوم

عرسها أو بنجاحها في الثانوية العامة .. لقد

طردت الكآبة تماما .. و في لحظة واحدة .. نست

مأساتها .. نست أطفالها . طليقها .. الكوابيس

القضية .. إلخ .. تأملتُ انفعالاتها ، و هي تقرأ

الأسئلة ، و تلتهمها التهاما .. كانت تلتهمها بالفعل

نعم . هذا هو ما حدث .. لقد مزقت الورقة إلى

نصفين ، ثم أخذت أحدهما و وضعته في فمها ، و

شرعت تمضغه .. تنطلق ضحكاتها ، و أنا أقول

مترددا : ـ أنت تمزحين .. أليس كذلك ؟

 

أمسكت الأوراق الباقية ، و شرعت في

تمزيقها إلى جزيئات صغيرة ثم وضعت

القصاصات الصغيرة على ورقة ، و قذفت

بها في سقف الحجرة لتسقط علينا .. ثم

تناولت ورقة كبيرة و كومتها في قبضتها

ثم حشرتها في فمي ، و قالت ضاحكة : ــ خووود

كووول .. تفااااااااح بصقت الورقة من فمي

و قلت متأملا حركاتها تحت المطر

الورقي : ــ أعتقد أنك لا تمزحين في هذه

اللحظة اكتشفت الحقيقة الحقيقة المرة

 

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا

 

/analytics.js','ga'); ga('create', 'UA-33191991-1', 'auto'); ga('send', 'pageview');