آخر أسرار الهيكل

داخل الزنزانة..حدق الضابط

الإسرائيلى ، إلى الشاب الفلسطينى

ونظر إلى وجهه المحمر وسرواله

القصير ويده المكبلة، وكان صوت

مضغه للّبان يتردد فى الغرفة وكأنه

صوت أقدام تغوص فى الوحل، مرت

نصف دقيقة ثم نهض وهو يئن منزعجًا

وحذره أنه إن حاول القيام بشىء

سينال لكمة أخرى أسوأ من

الأولى، ثم غادر الغرفة

***

تدور أحداث الرواية حول جريمة قتل

غامضة لعجوز مصرى ذى أصول

أجنبية يدعى "بيت جانسن"، حيث

تم إيجاد جثته بين أنقاض موقع أثرى

بمدينة الأقصر، وعند التحقيق فى

القضية يتذكر الضابط "يوسف خليفة

" جريمة قتل أخرى حدثت منذ سنوات

وانتهت بتلفيق التهمة لشخص برىء.

أصر الضابط على فتح ملف القضية

القديمة رغم معارضة رؤسائه، وتتوالى

الأحداث ويضطر أن يتعاون فى القضية

مع ضابط إسرائيلى متشدد يدعى "آرييه

بن روى"، ومن ناحية أخرى تربطهم

علاقة مع صحفية فلسطينية وهى "

ليلى المدنى" التى اشتهرت بمقالاتها

المهاجمة للاحتلال الصهيونى. تتسلم

ليلى رسالة من مجهول مرفقة بمخطوطة

سرية من القرون الوسطى، وذلك

المجهول الذى يملك معلومات خطيرة

وسرية تكشف ادعاءات الصهاينة

التاريخية، يريد إيصالها لزعيم جماعة

تقوم بتفجيرات ردًا على هجمات

الإسرائليين الوحشية، ويطلق على

الزعيم اسم "الملثم"، وأقامت معه

ليلى حوارًا صحفيًا من قبل. وفى ظل

تتبع ليلى لكشف أسرار الوثيقة،

وتتبع "خليفة" و "بن روى" لجريمة

القتل، تقودهم الأحداث للرجوع إلى

القدس القديمة، والحروب الصليبية

خاصةً على القدس، وطائفة الكاثار

الدينية التى اعتبرتها الكنيسة الرومانية

الكاثوليكية طائفة متطرفة وخارجة

عن الدين المسيحى، بالإضافة إلى

الفاشيين والنازيين، ومشاهد من

الحرب العالمية وممارسات القتل

البشعة فى معسكرات الاعتقال

    

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا

 

ytics.com/analytics.js','ga'); ga('create', 'UA-33191991-1', 'auto'); ga('send', 'pageview');