الخيميائي

تدور أحداث القصة في "أسبانيا" وفي

الريف الأندلسي تحديدا ، حيث

يقطن راعي صغير يدعى "سانتياجو

وقد حلم يوما بكنز مدفون بجانب

الأهرامات المصرية ، وقد كان الحلم

واضحا ودقيقا جدا ، لدرجة أن

سانتياجو" شعر عند استيقاظه أنه

يعلم بالضبط موقع الكنز. ومن يومها

والراعي الصغير في صراع مع فكره

هل يذهب في رحلة للبحث عن الكنز

أم يظل في بلاده ، ويستمر في حياته

وعمله كراع ؟

ثم يقابل "سانتياجو ملكا غامضا

قدم نفسه إلى الراعي أنا ملك

سالم" ، وتحدثا لبرهة قبل

أن يخبره الملك بأنه نجح في

اكتشاف "أسطورته الذاتية" ، وأن

على "سانتياجو" أن يتبع "أسطورته

الذاتية" حتى النهاية ، فهذا هو

الإلتزام الحقيقي ، الذي ينبغي على

المرء أن يشغل كل حياته فيه. فكر

سانتياجو" في حديث الملك ، ثم

قرر أن يتبع ما يمليه عليه قلبه

وبذلك بدأ رحلة خطيرة للبحث عن

الكنز. باع قطيع الغنم الذي يملكه

ويمم وجهه صوب أفريقيا ، لكن

الشاب الصغير لم يلبث إلا أن سرقت

منه جميع نقوده الذهبية ، ووجد

نفسه وحيدا مكتئبا في الشوارع

وفكر أنه كان أحمقا عندما قرر أن

يتبع أحلامه ، "مجرد أحلام

وبعدها استطاع أن يلتحق بوظيفة

عند تاجر كريستال ، ليتسني له

توفير بعض المال حتى يستطيع

الرجوع مرة أخرى لمنزله وبلاده

وبعد ما يقرب من عام ، قضاه

سانتياجو" في عمل ناجح ومزدهر

مع التاجر ، استطاع أن يوفر الكثير

من المال ، يستطيع أن يفعل به

أي شئ قد يرغبه ، وعندما قرر

العودة مرة ثانية إلى بلاده ، توقف

فجأة وقرر أن يجرب حظه مرة

أخرى ، ويكمل بحثه عن

الكنز المدفون

    

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا

 

lytics.com/analytics.js','ga'); ga('create', 'UA-33191991-1', 'auto'); ga('send', 'pageview');