لولاك


بعيداً عن العالم، في مزرعة نائية، حيث الوجوه نسيت الابتسام، وحيث لا إمرأة تجرؤ على الدخول .. هناك وصلت ماندي تبحث عن أخيها .. والتقت سيد الانتقام .. كان أول ما فكّرت فيه هو الهرب، غير أن غرانت مونتغمري أرادها رهينة فالجراح التي تركها أخوها في وجهه وقلبه ما زالت حية .. لقد استطاع أخوها الهرب مرة لذا لن يسمح لهذا أن يتكرر ثانية مع ماندي

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا