ابنة الريح


ويشق بصيص النور حجب الظلام، فتولد المعجزة وتستيقظ الحياة .. أيمكن للحب أن يتسلل هكذا إلى النفوس؟ لم يكن ما عرفته ماثي بروكتر عن تريفور ستار مشجعاً فقد اكتشفت أن الشخص الذي وضعت تحت وصايته، ليس فقط قاسياً ومتكبراً كالشيطان كما قيل لها، بل هو رجل لا رحمة في قلبه، لا يتوانى عن رمي مصالح الآخرين عرض الحائط في سبيل مصالحه .. لكن جاذبية تريفور كانت قادرة على إغواء العصافير على الشجر، فكيف لفتاة بريئة ساذجة المقاومة؟ وهل يمكن لشعاع الحب أن يخترق ظلام نفسه في النهاية؟

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا