أين المفر


مسألة التسليم للأمر الواقع تجعل اكثر القلوب وداعة وبساطة ومحافظة على التقاليد تجفل قليلاً، فكيف اذا كانت الفتاة تتمتع بميل الى المعرفة والمفاضلة والحرية؟ سامنتا ترعرعت قرب بارني. السنوات كرت وهي لا تسمع من عمها ومن كل الذين حولها انها وبارني سيتزوجان عندما تبلغ السن المناسبة. فلم تعرف غيره ولم يخيل اليها ان شيئاً من هذا الواقع يمكن ان يتغير. قبيل موعد العرس اكتشفت انها لا تريد ان يفرض احد عليها شيئاً... فقامت تجول البلاد هاربة من بارني وظله متعرفة الى اشخاص من كل نوع وجنس. الا اني بارني تبعها حتى وجد الشقراء باتسي غوردن، فأنصرف يغازلها بلا هوادة... تعال يا بارني، تعالي يا سامنتا، فأين المفر؟

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا

33191991-1', 'auto'); ga('send', 'pageview'); html>