الصقر و اليمامة


كان " الصقر الذهبي" قصرا لا كالقصور وسط أدغال البرازيل ومزارع البن الشهيرة باتساعها وروعتها. وكان الرجل الذي يملك المكان يدعى الدوق بيدرو روشزاتو, واحدا من سلالة برتغالية غريقة جاءت طلائعها مع الفاتحين . . أما جين الفتاة الانكليزية الرقيقة بشكلها الصبياني ووجهها الذي لم يجذب أحدامن قبل , فجاءت بالصدفة الى البرازيل لتحضر زواج ابنة عمتها لارين من ذلك الرجل .وتتغير كل المشاريع فجأه : يلغى الزواج وتجد جين نفسها وجها لوجه امام عرض الدوق لتعمل مربية لابنه المعاق ... فمن هو ذلك الطفل المدهش , وما قصة شقيقة الدوق التي نذرت العفة والابتعاد عن العالم في البرتغال. والى اين يصل بها الشعور بالحب تجاه الدوق . وهي فتاة عادية الشكل حظها مع المغامرة لم يكن يوما علىاشراق

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا