الشبيه


وشم الحب قلب ستاسي و عاشت مع الكيسيس قصة حب قصيرة انتهت بموت الزوج الحبيب , و اعتقدت ان حبها دفن معه الى الابد , اصرت ستاسي على رفض معونه عمها الطاغية الذي رفض مساعده ابنه و تخلى عنه , لكن ظروف ابنها لصحية تجبرهاعلى قبول دعوه لزيارة مسقط رأس زوجها .تصلستاسي الى اليونان ... ارمله و صبية جميلة فتلتقي بول حيث تتداخل الصورامام عينيها ... ها هو ذا زوجها يظهر امامها لشدة شبهه بأخية بول , فهلتقع اسيرة الشبه و تحب بول ام ان ليديا خطيبة بول تنقلب الى نمرة تدافع عنحقوقها .هل يحب الانسان مرة ثانية ام يبقى اسير الحب الاول؟

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا