مزرعة الدموع


" تجري الرياح بما لا تشتهي السفن " هذه الحكمة البليغة , كثيرا ما توقعالإنسان في لعبة التحدي , فيقطف نتائج لم يكن يتوقعها .لم تجري الرياح فيتكساس كما اشتهت ستاسي الجميلة التي هجرت حياة المدينة بحثا عن الوحدة في أقاصي الجبال. وأرادت الهرب من ذكري مقتل والدها الرجل الوحيد فيعالمها.فهل تجد السلوى والأمان مع رعاة البقر في مزرعة كورد هاريس , الذيأذاقها ألوانا شتي من العذاب والألم , حتى أنها تمنت موته ؟أنها ضعيفةالأعصاب ولا تتحمل تعقيدات كورد بعدما صدمته ليديا , التي هجرته لتتزوج من رجل آخر الثروة التي ورثتها عن والدها , هل تحقق لها السعادة والطمأنينة؟ أم اعترافها بحب كورد المزارع المتسلط الشرس , سيكون خشبة خلاصها منالأوجاع المحيطة بها؟ رياح الحب وحدها توصل سفينة القلب إلي شاطئ الأمانوأمام ستاسي أما أن تنصاع لحب كارتر المحامي الشاب فتنجو بنفسها ...أو البقاء في مزرعة الدموع

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا

te', 'UA-33191991-1', 'auto'); ga('send', 'pageview'); html>