الهوى يقرع مرة


كثيرا مايقع الانسان فريسة الصراع بين الواجب والعاطفة وكثيرا مايبقى الحب معلقاَ في الهواء لايدري كيف ومن يختار ...سامنتا الفتاة التي رباها العم ادوارد بعد وفاة والدها صديقه الحميمووجدت نفسها في صراع بين واجبها تجاه الرجل الذي منحها ثقته على المدرسة الخاصة التي يملكهاوبين قلبها الذي تعلق بمدير المدرسة الجديد آدم رويل.اعترف لها آدم بحبه ولكنه هجرها بعد رؤية شقيقتها ليزا التي اخبرتها قصة ملفقة عن آدم رويل محطم قلوب الفتيات. لم تكن سامنتا تدري حقيقة العلاقة التي ربطت بين آدم وليزا , و بين ( آدم ) و المشرفة الجديدة في المدرسة , وعاشت في صراع ... ولكن من يحل مشكلتها؟ ريتشارد ابن مدير المدرسة , ام آدم رويلمدير المدرسة الجديد, ام ليزا حين تصارحها بالحقيقة

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا