حتى تموت الشفاه


حين يصادف الانسان حلمه امامه متجسدا في شخص طالما بحث عنه و انتظره , هل يتركه يتجاوزه , ام يلحق بيه و يتشبث به كطوق النجاة , وهل يكون خائناً انفعل , ميندوزا عاهد نفسه على الانتقام من رودريغو الذي قتل والده و بقى باحثاً عنه , فجأة التقى بسوزان التي كانت تبحث عن شقيقها ... هل يساعدها ميندوزا في بحثها و يتشبث بها , ام يتركها و يتابع وحده ... وهل يلتقي بحلمه من جديد اذا تركها ؟ لكن ماهو موقف سوزان من شروطه القاسية التي فرضها عليها في سبيل مساعدتها ... تقبل ام ترفض ام تنساق لتوقعها اليه ام تطوي سرها و ترحل ؟ يبقى السؤال يضج في راسها يحبها ام ان شروطه مجرد كونها امرأة؟

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا

3191991-1', 'auto'); ga('send', 'pageview'); html>