الكـــــذبة


أحيانا يكذب العاشق كذبة و ينام عليها فتأتي الصدفة لتكشفها بأهون سبيل ليزا كذبت على زوجها ادم ولم تقل له انها كانت مخطوبة لجوناس الذي هجرها و تزوج من ليندا ومع الايام تحولت الكذبة الى قضبان عاشت ليزا خلفها سجينه ندمها وحزنها و ذكرياتها المريرة , آدم اعتبر نفسه الزوج المخدوع فغضب غضباًشديداً وحول حياة ليزا الى جحيم لا يطاق جدران الكذب ارتفعت فلم تجدليزا بداً من الهرب في الوحول الشتائية , فهل تنجح المحاولة ام تعود لتقضي عقوبتها لمدة ستة اشهر قبل الطلاق من ادم والحصول على حريتها ؟جوناس لميلبث ان طلق ليندا و كتب الى ليزا يعلمها بحبه القديم و بقائه على العهد وأمله بعودتها وقعت الرسالة في يد ادم فكيف خطط الأنتقام منها ؟أاحبت ليزاجلادها و تمنت العيش في ظل عينيه , فهل تعترف له ؟ انقضت مدة الشهور الستة ، فماذا تفعل ليزا؟

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا