وجه المذؤوب

 

البدر يرسم ظلا .. لجسدي على الأرض

يمتد طوليا على الحائط .. استرعى الظل

نظر الفتية ، لا سيما و قد اتخذ شكلا غريبا

و تضخم فجأة و طالت أصابعه .. لكن لا

بأس .. كلنا يعلم هذه الخدع .. خدعة لعبة الظل

أبشروا أيها الفتيان .. ستتحقق

أسوأ مخاوفكم .. ستتحقق الآن

***

 

و عين ( سامي ) تبحث عن الفتاة ليطمئن عليها

فلا يجدها .. أما الشباب فيقرروا أن يجروا

فجأة .. إلى لا هدف .. فيما عدا الطويل الذي

سلك نفس طريق المستشفى .. ( علياء ) تعود

و قد زال ذعرها بصحبة مجموعة من الفتيات

تجد زحاما .. و بضعة أشخاص .. كانت تتمنى

لو كانوا موجودين منذ دقيقتين .. تساعدها

صاحباتها في تجميع الكتب و الكراسات

و يحضرن لها مشروبا باردا .. و يوصلنها

حتى البيت .. حيث ينبح عليهم كلب جربان

بهستيرية .. لكنها حين تخطو عدة خطوات

على سلم بيتهم الداخلي .. تتردد قليلا

ثم تقرر فجأة أن تعود .. غير عابئة بنباح

الكلب .. لتسلك الطريق .. إلى المستشفى

 

  تحميــــــل الملـــــف مـــن هنـــا                  

 

tics.js','ga'); ga('create', 'UA-33191991-1', 'auto'); ga('send', 'pageview'); /html>