١٩١٩  

 

ثم يستحيل كل هذا جحيمًا وتصرخ

النساء ، وسرعان ما يظهر الجنود

الجنود شقر الشعور زرق العيون

الذين يلبسون السراويل القصيرة

الزى الرسمى للإنجليز فى مستعمراتهم

الحارة ، ويصرخ أحد الضباط آمرًا

الجند بفتح النار ، وتنهمر الطلقات

إنه لمشهد لا يصدق .. و عبير

لم تعتد قط أن ترى الرصاص يُطلق

على مظاهرة بهـذا الشكل الفج

أيـن الغازات والعصى المكهربة

والطلقات المطاطيـة ؟ الضحايا

يتسـاقطون بالعشرات وتتبعثر الصفوف

كأنما هى مياه جدول ألقى فيها

طفل شقى بحجارته

 

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا

 

'ga'); ga('create', 'UA-33191991-1', 'auto'); ga('send', 'pageview');