التائه

 

الأربعون على الأبواب و الوقت يمضي

ترددت تلك العبارة في رأس ( فكري ) للمرة

الألف ، و هو يستقبل عيد مولده هذا

الصباح .. إنه عامه الأربعون .. نقطة

الانتقال ، من عالم الشباب و الرجولة

إلى مرحلة الكهولة ، و أعتاب الشيخوخة

و عندما ذكر هذا لوالده ، قهقه ضاحكا

و قال و هو يربت على كتفه في حرارة

ماذا أقول أنا إذن ، و سأحتفل بعيد

مولدي السادس و الستين

بعد شهر أو يزيد ؟

 

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا

 

); ga('create', 'UA-33191991-1', 'auto'); ga('send', 'pageview');