وحوش ادمية


وبعد منتصف الليل سمع طرقًا على باب غرفته .. فأضاء النور وقام بفتح الباب .. وإذا به يفاجأ بأحد زملائه الأطباء يدفعه إلى الداخل بعنف ، حتى كاد يسقط على الأرض ونظـر إلى وجـه زميله الطبيب وهاله ما يرى . لقـد كانت عينـاه جاحظتين جحوظًا غريبًا ، ويداه يكسوهما شعر كثيف يمتد حتى أصابعه ، التى برزت منها أظافر حادة تشبه المخالب .. كان أقرب إلى حيوان مفترس

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا