المطاردة الدامية

 

و برغم القيظ الشديد و توهج حرارة

الشمس و الرحلة القاسية ، إلا أن ابتسامة

الظفر كانت تعلو وجهه الشيطاني ، بعد أن

أزاح اللثام الذي كان يخفي به وحهه و هو

يبتعد عن الحدود المصرية .. لقد تمكن من

الهرب .. برغم كل الإجراءات الصارمة

التي وضعت للقبض عليه .. و تقديمه

للمحاكمة.. و .. و ها هو ذا

الآن في طريقه إلى

الأمان .. إلى مزيد من الشر

 

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا

 

; ga('create', 'UA-33191991-1', 'auto'); ga('send', 'pageview'); /html>