أشعة الموت


كيف تسرَّب سرّ أحدث أسلحة الأشعة إلى عصابة رهيبة ؟ فى أية بقعة من الشرق الأوسط تختفى هذه العصابة ؟ هل تكفى ثلاثة أيام فقط ، لأن يجد نور أفراد العصابة قبل أن يدمروا العالم ؟ اقرإ التفاصيل المثيرة واشترك مع نور فى حل اللغز
***
انبعث ضوء وردي خافت يملأ أرجاء الغرفة المربعة الصغيرة ، و ابتلع الشاب الواقف عند منتصفها ريقه ، و هو يتأمل الغرفة العارية دون أن يحرك راسه ، أو تهتز وقفته العسكرية الثابتة ، و توترت عضلاته فجأة عندما انكشفت دائرة صغيرة أمام وجهه ، و انطلق منها ضوء أزرق ، و تركزت البقعة الضوئية الزرقاء على وجهه لحظة ، ثم دارت حول جسده ، و عادت تتركز على وجهه ، ثم أخذت تخفت حتى اختفت تماما ، و أغلقت الدائرة الصغيرة في الحائط و ارتعد جسد الشاب ثانية واحدة عندما تردد في أعماق الغرفة صوت عميق قائلا : ــ مرحبا بك في القيادة العليا للمخابرات العلمية أيها الملازم ( نور ) ... لقد تم التحقق من شخصيتك تقدم ثلاث خطوات إلى الأمام ثم قف و نقل الشاب قدميه ثلاث خطوات ، ثم وقف منتبها و شعر لأول وهلة أن جدران الغرفة ترتفع ، ثم تنبه إلى أن الدائرة التي يقف عليها تهبط به إلى أسفل في انبوب مضاء باللون البنفسجي الهادئ ... كانت ملامح الملازم ( نور ) تبدو هادئة ، و لكن أعماقه كانت تعصف بالعديد من التساؤلات ، فمن النادر بل من شبه المستحيل أن يستدعي القائد العام للمخابرات العلمية ضابطا في رتبته شخصيا .. و توقفت أفكار نور عندما توقف الهبوط ، و وجد نفسه أمام باب معدني برّاق

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا